حبة حبة

 قبل قليل لفتتني مقولة للممثل دوين جونسون يقول فيها ان النجاح مهو وليد الصدفة ( كلام قديم) هو نتيجة التحسين اليومي لك عن اليوم السابق…كلام عظيم. دوين جونسون ثروته اليوم ٢٢٠ مليون…

لن تروق لهم مهما حاولت

عالمنا ملئ بمن لن ننال على رضاهم وحبهم واعجابهم مهما قدمنا وعملنا وضحينا او اجتهدنا. سوف اسميهم الغالبية العظمى. عكسهم وبعدد اقل ب٩٠٪ تقريبا من يقدرونك ويحبونك ويعجبون بما تقوم سواء تجاههم…

وقود الاهداف

ليس تحقيق الاهداف صعبا بل شبه مستحيل. انا اتحدث عن كبرى الاهداف المهمة التى تغيير حياتنا وتنقلنا لمرحلة جديدة واعلى. العالم يزين صورة تحقيق الاهداف ويلمح مجرد تلميح فقط عن الرحلة والتضحية…

ما هو الاثر الذي تتركه؟

    ما يفرق وحشتنا وحشنا الله يذكره بالخير اهمية السؤال: “ما هو الاثر الذي اتركه عندما انصرف” اقل اهمية لدى الكثير من كيف شكلي؟ كيف دخلتي على المجلس؟ اهميتى؟ و نادرا…

يتهيألك

كثير من الامور التي تعودنا على انها صحيحة ولن تتغير، او يجب ان تكون كما تعودنا عليها طيلة حياتنا وحسب ما عرفنا وقيل لنا قد تكون عكس ذلك.. مخالفة لتوقعاتنا..لاعتقاداتنا ونادرا صحيحة.…

لمن؟

تشعر بالحيرة والضغوط او التوتر المستمر الغير مبرر؟ صعب تلحق عليهم؟ تتوقع سراب؟ تركض خلف ماذا ومن بالضبط؟ ما تريده انت ام ما يريدونه؟ هل تتوقع انهم يخفون الجانب المظلم من حياتهم؟…