لن تروق لهم مهما حاولت

عالمنا ملئ بمن لن ننال على رضاهم وحبهم واعجابهم مهما قدمنا وعملنا وضحينا او اجتهدنا. سوف اسميهم الغالبية العظمى.

عكسهم وبعدد اقل ب٩٠٪ تقريبا من يقدرونك ويحبونك ويعجبون بما تقوم سواء تجاههم او تجاه نفسك حتى. هؤلاء القلة سوف اطلق عليهم القلة المهمة الغالية.

لا تضيع وقتك وجهدك وحياتك في محاولة ارضاء الغالبية العظمى فهم لا يهمهم او يعنيهم ما تقوم به صحتك ونفسيتك اولى بوقتك. انت لست منهم ولن تروق لهم ابدا حتى لو اعجب بك اقرب الناس لهم.

ابتعادك استثمار في مصلحتك وصحتك وقربك خسارة حتمية انت في غنى عنها.

استثمر وقتك وجهدك مع من يسير معك رحلة حياتك وشاركهم نجاحك وشاركهم نجاحاتهم وافراحهم وتقرب منهم وقدم لهم المزيد واكثر مما يتوقعون منك وسوف ترى استثمارك يعود عليك اضعاف مضاعفة.

دعك من مجاراة القطيع وابقى على شخصيتك وتميزك وانفرادية فكرك وتذكر انك ليس على مزاج الكل ولن تنال ذلك لو كانت رسالتك الوحيدة على هذه الارض.

Leave a Reply

Your email address will not be published.