لماذا فكرتك لا تسوى ما تتخيله

من الامور التى اسمعها كثيرا عبارةلدي فكرة مليونية ما حصلت !وردي في داخلي كل مرة “وانا لدي العشرات منها.

الكثير منا يظن ان الفكرة هي الاهم في معادلة اي مشروع ريادي او ابتكار او حتى كتاب يتصدر قائمة النيو يورك تايمس لاعلى مبيعات وهذا تفكير ينقصه جرعة كبيرة من الواقعية.

اليكم سبعة امور واقعية لأي فكرة:

١الافكار مثل الاعذار كلنا لدينا مجموعة تكفينا سنوات من التهرب من اي امر لو شئنا ذلك بغض النظر على النتائج.

٢الافكار ليس لديها خاصية تحول نفسها لمشروع او ابتكار او اي شئ فهي مجرد فكرة ليس اكثر ولا اقل.

٣عند ظهور فكرة جهنمية لا يظهر منها سوى ظاهرها اما الاهم وهو باطنها وما تخفيه فيبقى مختبئ للكثير ولا يجده سوى من يبحث ويجتهد وهؤلاء قلة.

٤قبل الركض والبحث لمستثمر لفكرتك المليارية التي سوف تغير العالم تريث وانظر خلف الطبقة الخارجية لفكرتك وما تحتاجه حتى ترى النور. من الامور التجارية المتعارف عليها لعرض اي فكرة تقديم دراسة جدوى وخطة عمل او Business Plan وهنا يتعرقل الكثير بل اكاد اجزم يتكاسلون ويريدونها مقشرة وجاهزة.

٥نحن غالبا نكبر الامور التي تحتاج تصغير مثل حجم السوق ونسبة النجاح ونقلل من الامور التي تحتاج تكبير مثل العمل والوقت المطلوب لتنفيذ فكرة مثلاونسبة فشلها من نجاحها. الواقعية اختي واخي الكريم تزعجنا.

٦مثل الانسان الناجح تماما لا نرى سوى نجاحه ومقابلاته، توسع نشاطه, حياته المترفة ولا نرى خساراته، تضحياته، اخفاقاته، فشله المتكرر قبل نهوضه، الليالي التي قضاها دون نوم، سفره وترحاله،، قضاياه و محاكماته، الاصرار وغيرها من متطلبات اي نجاح يستحق الاشادة.

٧– سوف تفاجئ بعدم تقبل الكثير لأي فكرة تجارية جديدة تقدمها. بكل بساطة لو وضعت نفسك في مكانهم لادركت انهم معرضون لمئات الافكار كل اسبوع  واغلبها غير مجدي او صاحبها غير جاد.

تخيل جبل جليدي قمته التي تعلو سطح الماء هي فكرتك.. وما خفي تحت سطح الماء كان اعظم.

Leave a Reply

Your email address will not be published.